شبكات اجتماعية

فيسبوك يغير اسمه الى “Metaverse” ما هي تقنية الميتافيرس ماذا تعني ؟

 

كشف رئيس فيسبوك التنفيذي مارك زوكربيرغ عن تغيير اسم شركة فيسبوك الى اسم جديد يشمل كافة منتجات الشركة .
جاء ذلك خلال مؤتمر “كونيكت” السنوي الذي تقيمه الشركة في 28 أكتوبر حيث اعلن زوكربيرغ بان الاسم الجديد للشركة هو ميتافيرس Metaverse وهي كلمة يونانية قديمة تعني “ما بعد” ليظهر أن هناك أشياء إضافية يمكن بناؤها وهذا يفسر سر اختيار شعاره الجديد مالانهاية .

وقال ان الاسم الحالي “فيسبوك” لايغطي بالكامل كل ما تفعله الشركة حاليا ترتبط وبان العلامة التجارية ترتبط ارتباطا وثيقا بمنتج واحد .
واضاف بان الاسم الجديد يعتبر جزء خطط الشركة في انشاء عالم “ميتافيرس” الافتراضي مع بقاء التطبيقات الحالية بنفس الاسم .
و الميتافيرس يعتبر سلسلة من العوالم الافتراضية المترابطة الى مالانهاية و هو توجه للجيل الجديد للانترنت حيث يتوقع ان يمكن المستخدمين بالتواصل عبر بيئات افتراضية واقعية تتجاوز القيود المادية والوسائط الاجتماعية الحالية والذي سيمكنهم من الالتقاء و العمل واللعب باستخدم اجهزة الواقع الافتراضي كالسماعات او نظارات الواقع او حتى تطبيقات الهواتف الذكية او اي اجهزة متعلقة .

يعتبر مصطلح “metaverse” أحدث كلمة متداولة تجذب خيال صناعة التكنولوجيا ما قاد فيسبوك الى استغلال الاسم للإشارة إلى احتضانها للفكرة المستقبلية.

قد يكون إعلان شركة فيسبوك عن تغيير اسمه أكبر شيء يحدث لعالم الميتافيرس منذ أن صاغ كاتب الخيال العلمي نيل ستيفنسون مصطلح روايته عام 1992 “Snow Crash. ”

لكن فيسبوك ليس صاحب الرؤى التقنية الوحيد الذي لديه أفكار حول كيفية تشكيل الميتافيرس ، الذي سيوظف مزيجًا من الواقع الافتراضي والتقنيات الأخرى.

هذا التوجه لفيسبوك جعل بعض من فكروا في الميتافيرس ينتابهم مخاوف حول عالم تقني جديد مرتبط بعملاق شبكة التواصل الاجتماعي يمكنه الوصول إلى المزيد من البيانات الشخصية ويتهمون بالفشل في وقف انتشار المعلومات المضللة الخطيرة والأضرار الأخرى عبر الإنترنت تفاقم مشاكل العالم الحقيقي.

ماذا تعني تقنية ميتافيرس؟

الفكرة هي احياء الانترنت أو على الأقل تقديمه في صورة ثلاثية الأبعاد وصفها زوكربيرج بأنها “بيئة افتراضية” يمكنك الدخول إليها – بدلاً من مجرد النظر إليها على الشاشة. بشكل أساسي ، إنه عالم من المجتمعات الافتراضية التي لا نهاية لها والمترابطة حيث يمكن للناس الالتقاء والعمل واللعب باستخدام سماعات الواقع الافتراضي أو نظارات الواقع المعزز أو تطبيقات الهواتف الذكية أو الأجهزة الأخرى.

وستتضمن أيضًا جوانب أخرى من الحياة عبر الإنترنت مثل التسوق ووسائل التواصل الاجتماعي ، وفقًا لفيكتوريا بيتروك ، المحللة التي تتبع التقنيات الناشئة.

وقالت: “إنه التطور التالي للاتصال حيث تبدأ كل هذه الأشياء في التلاقي في عالم سلس وشبيه ، لذا فأنت تعيش حياتك الافتراضية بنفس الطريقة التي تعيش بها حياتك المادية” حسب موقع ان بي ار .

ويمكن هذا الواقع الافتراضي من تنفيذ أشياء كالذهاب إلى حفلة موسيقية افتراضية ، أو القيام برحلة عبر الإنترنت ، أو مشاهدة أو إنشاء عمل فني وجرب أو شراء الملابس الرقمية كجسد افتراضي .

يمكن أن يكون الميتافيرس أيضًا مغيرًا لقواعد اللعبة في التحول من العمل من المنزل وسط وباء الفيروس التاجي بدلاً من رؤية زملاء العمل على شبكة مكالمات الفيديو ، يمكن للموظفين الانضمام إليهم في مكتب افتراضي يظهر .

زر الذهاب إلى الأعلى