اخبار السودان

الحكومة السودانية وحركة تحرير السودان توقعان اتفاق سلام في الدوحة

أعلنت حركة “تحرير السودان – الثورة الثانية”، أنها ستوقع اتفاق سلام مع حكومة السودانية الأسبوع المقبل في العاصمة القطرية الدوحة.

ويأتى هذا التطور فى أعقاب قرار الولايات المتحدة بتخفيف العقوبات المالية عن السودان، وبعد بضعة أيام من تمديد الرئيس عمر حسن البشير، وقف لإطلاق النار من جانب واحد بمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور لمدة 6 أشهر.

وقال أبو القاسم إمام, زعيم حركة تحرير السودان/ الثورة الثانية التي تحارب في إقليم دارفور, أن إن حركته ستنضم إلى اتفاقية الدوحة للسلام, وفقا لوكالة الأناضول.
يذكر انه تم التوقيع على اتفاق الدوحة في 14 يوليو 2011 بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة بقيادة التجاني سيسي، غير ان الحركات الرئيسية في الإقليم لم تلتحق حتى الآن بهذه الاتفاقية.

واشار إمام أن حركته “ستوقع بروتوكولاً ملحقاً باتفاق الدوحة، يشمل الترتيبات الأمنية لقواته، والعودة الطوعية للنازحين، ويتيح المشاركة في السلطة”، دون ذكر تفاصيل اخرى.

قد يعجبك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى