اخبار العراقاخبار قطر

قطر : استمرار اختطاف قطريين في العراق بينهم امير قطري من العائلة المالكة

يواصل مختطفون مجهولون في العراق اختطاف مواطنيين قطريين بينهم امير قطري حتى الان .
وكشفت مصادر عراقية اعلامية معلومات جديدة عن المختطفين القطريين في العراق الذين تعرضوا للاختطاف بمحافظة المثنى اثناء رحلة صيد .
ونشرت المصادر وثائق تبرز تواجد احد افراد العائلة المالكة في قطر بين المختطفين حيث اظهرت وثيقة تظهر “طلب الشيخ عبد الله بن خليفة بن جاسم ال ثاني ” , وهو أحد افراد العائلة القطرية المالكة , سمة الدخول الى الاراضي العراقية بالاضافة الى 20 آخرين .
وتظهر الوثيقة ” طلب الشيخ لسمة الدخول الى الاراضي العراقية برفقة 20 من مرافقيه و 14 صقرا و 8 عجلات ” , وذلك لغرض ” الصيد ” بحسب الوثيقة , وذلك بموافقة وزارة الداخلية على الدخول , على ان يتم ” تحديد المنفذ الحدودي والتنسيق مع المخابرات “.
وكان شاهد عيان أكد حسب موقع عين العراق, اليوم الخميس , ان المختطفين أعطوا مبالغ مالية ضخمة للمسلحين الذين قاموا بالعملية , فيما رد المسلحون باحراق الأموال أمامهم , كناية عن بعد غايتهم عن اي هدف مادي , فيما أكدت الخارجية القطرية وجود جهد مشترك مع الحكومة العراقية لتحرير المختطفين.
وفي سياق متصل نقلت قناة ام بي سي تقريرا ينفي وصول القطريين المختطفين الى الكويت واكدت مصادرها وصول عاملين كانوا برفقة المختطفيين القطريين اثناء رحلة الصيد .
وفي وقت سابق ذكرت مصادر أمنية للأناضول، “إن 9 من القطريين المختطفين بالعراق، وصلوا إلى الكويت، امس الأربعاء”، بينما أكدت مصادر دبلوماسية للأناضول، “وجود مواطن كويتي ضمن المختطفين”.
وأضافت المصادر، أن سفير قطر لدى الكويت حمد آل حنزاب، كان في استقبال المواطنين القطريين في منفذ العبدلي الحدودي (شمال الكويت)، مع العراق، بالإضافة إلى سيارات الإسعاف، وطائرة إسعاف عمودية تتبع وزارة الداخلية الكويتية.
ولم تذكر المصادر، كيف تم إطلاق سراح التسعة، كما أنها لم تكشف عن أسمائهم.
من جهتها قالت المصادر الدبلوماسية الكويتية، إن التنسيق جاري مع الأشقاء في قطر، والمسؤولين في العراق للإفراج عن جميع المختطفين.
وكانت وزارة الخارجية القطرية قالت، مساء الأربعاء، إنها تقوم بمتابعة موضوع اختطاف عدد من المواطنين القطريين، الذين دخلوا جنوب العراق في رحلة صيد، فور تلقيها نبأ اختطافهم.
وأشارت الخارجية في بيان أصدرته، ونشرته وكالة الأنباء الرسمية، أنها “باشرت اتصالاتها مع الحكومة العراقية، والجهات المختصة على أعلى المستويات الأمنية والسياسية في العراق، للوقوف على تفاصيل حادثة اختطاف المواطنين القطريين، والعمل على إطلاق سراحهم في أسرع وقت ممكن”.
وأكدت في بيانها أن “المواطنين القطريين قد دخلوا الأراضي العراقية بتصريح رسمي من وزارة الداخلية العراقية، وبالتنسيق مع السفارة العراقية في الدوحة”.
وأشارت الخارجية، أنه تم إيفاد مسؤولين بها هما محمد بن عبد الله الرميحي مساعد وزير الخارجية للشؤون الخارجية، وزايد بن سعيد الخيارين سفير دولة قطر لدى بغداد، “لمتابعة جميع الإجراءات المتبعة في هذا الشأن مع الحكومة العراقية عن كثب لتأمين سلامة المواطنين القطريين”.

من جانب اخر , حمل محافظ المثنى فالح الزيادي اليوم الخميس وزارة الداخلية مسؤولية حادثة خطف الصيادين القطريين لمنحها سمات دخول لهؤلاء الصيادين دون علم او تنسيق مع الحكومة المحلية.
وقال الزيادي في مؤتمر صحفي عقده في ديوان المحافظة وحضره مراسل راديو المربد ان الوزارة لم تشعر المحافظة بدخول الصيادين، مشيراً الى ان الحكومة المحلية شكلت لجنة تحقيقية لمعرفة ملابسات الحادث فضلاً عن تشكيل قوة للبحث عن المخطوفين الذين تضاربت الانباء حول الجهة التي اقتيدوا اليها مؤكداً بان اي جهة لم تعلن مسؤوليتها حتى الان عن عملية الاختطاف.
واضاف الزيادي بان المحافظة حالياً غير مستعدة لاستلام الملف الامني حيث شهدت بعض الخروقات خلال الفترة الماضية على حد قوله.

وثائق نشرت في المواقع العراقية حول المختطفيين القطريين في العراق
وثائق نشرت في المواقع العراقية حول المختطفيين القطريين في العراق

قد يعجبك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى